×

اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا.

الحركات المتأسلمة ( ١) ... فهد ديباجي

تفريغ الإسلام من عمقه وشموليته اصبحت غاية و تسمى أحيانًا تجديدا فكريًا، وقد
ابتليت الشعوب الإسلامية بنظام عالمي حاقد يبذل كل جهده للتضييق على المسلمين وتفريق شملهم بتصدير الافكار الشاذة من جديد في الداخل ، والأحزاب والحركات المتأسلمة لا تقل خطورة عن هؤلاء لغايات وأهداف حتمًا غير إسلامية .

العلاقات الحزبية فيما بينها لم تعد محكومة بالمسلمات الأيديولوجية، والأفكار المسبقة، ولم تعد هناك خطوط حمراء، أو محرمات في تلك العلاقات، وباتت التحولات والتنازلات والتوافقات مرتبطة بالمصالح أكثر من ارتباطها بالإسلام ووسطيته ومنافعه للناس ، واللافت أن في كثير من الأحيان أن التحالف بين بعض الأحزاب والحركات المنحرفة للدرجة التي أصبح فيها الكثيرون أسرى لما يُطرح دون رد أو تفكير أو تحميص.

حاول الغربيون والشرقيون والصهاينة تشويه سمعة الإسلام والمسلمين لتقويض وحدة المسلمين وتشكيك المسلمين بدينهم وإضعافهم، وبث سمومهم الخبيثة من خلال مجموعة من الأدوات التي يرون أنها كفيلة في القضاء على الاسلام والمسلمين، ومن أشهر هذه الأدوات المحمومة: دعمهم ورعايتهم للجماعات والحركات والأحزاب المتطرفة ومنها الطرق الصوفية ، إلا أننا نجد اليوم دعمهم ورعايتهم على مستوى عالي ومباشرا لم يعد خافيًا.

حاليًا نجد دعم غير محدود لكي تحضى الطرق الصوفية بفرصة كبيرة ( نشأة وتكوينًا وتوظيفًا سياسيًا ) ،وتمت المراهنة عليها بعد فشل و انكشاف دور الحركات المتأسلمة في مرحلة ما بعد الثورات العربية.

"لا تخافوا سائر الإسلاميين، خافوا السلفيين"بهذه العبارة الموجزة لخص الغرب" هواجسهم حول " الخوف من الإسلام" ، ومن هنا وظف الغرب مراكزه وبحوثه ودراساته المتخصصة في المجالات الإسلامية لبناء حركات وجماعات وأحزاب تتسيد الدول الإسلامية بعيده تمامًا عن الإسلام ومقاصده .

لقد كان مبعث الاهتمام الغربي الكبير بالصوفية، والفئات الأخرى؛ هو البحث عن شريك داخل جسد هذه الأمة يمكن أن تنفذ من خلاله استراتيجياً إلى تحجيم وإبعاد التيارات السلفية التي تقف حجر عثرة أمام هيمنتها على المسلمين ومسعاها لإقصاء الإسلام من حياتهم. وقد وجد الباحثون من الغرب هذه الضآلة المنشودة في الصوفية.

الفرق المتصوفة و بقية الحركات والأحزاب الشيطانية على امتداد العالم الإسلامي، هم أكثر المجموعات التي يسهل استيعابها وانخراطها في المشروع الغربي لمواجهة المد السلفي والإسلام الوسطي الصحيح ؛ لما يتمتعون به من رغبة قوية واستعداد ذاتي للالتقاء والعمل مع الآخرين من أجل إقصاء "السلفية" من واجهة التأثير في العالم الإسلامي.

ابحثوا في تاريخ الاستعمار العام، واستقصوا أنواع الأسلحة التي فتك بها في الشعوب، ستجدوا أشدها في استعمال هذا النوع من الأسلحة الخطيرة تحتاج منا التأمل والتوقف عندها لردع أثرها وتبيان خطرها والتحذير منها•
بواسطة :
 0  0  9360

الأكثر قراءة

سمير المقرن الحادثة التي نشرتها جريدة «اليوم» بداية هذا الأسبوع...

03-17-2010 06:11 الأربعاء

لأول مره التعبير عن التعبير عوض الأحمري منذ أن حملت مع أبناء...

06-28-2010 06:05 الإثنين

نشرت صحيفة «الغد» الأردنية في عددها الصادر يوم 21/2/2010 الإعلان...

03-13-2010 06:52 السبت

المقابلات الشخصية للضرورة أم للمحسوبية مسفر القحطاني...

06-26-2010 10:30 السبت

ترقبوا ؟؟؟ نورة الاحمري لقد كان من كم يوم هدية من خادم...

09-05-2010 11:10 الأحد

لعنة000الكرسي !البعض يعتقد انه الأمر الناهي منذ أن يتسلم مسؤولية...

09-02-2010 11:38 الخميس

محتويات

التربية بالسكاكين

التربية بالسكاكين

سمير المقرن الحادثة التي نشرتها جريدة «اليوم» بداية هذا الأسبوع عن تعرض طالب لم يتجاوز عمره إثني عشر عاماً..

03-17-2010 06:11 الأربعاء   43614
لاول مره التعبير عن التعبير

لاول مره التعبير عن التعبير

لأول مره التعبير عن التعبير عوض الأحمري منذ أن حملت مع أبناء هذا الوطن حقيبة المدرسة وأنا أتلقى و أتلقن مواضيع..

06-28-2010 06:05 الإثنين   51841
وظيفة سعودية في صحيفة أردنية

وظيفة سعودية في صحيفة أردنية

نشرت صحيفة «الغد» الأردنية في عددها الصادر يوم 21/2/2010 الإعلان التالي: «فرصة عمل في المملكة العربية السعودية، مطلوب..

03-13-2010 06:52 السبت   38068
المقابلات الشخصية للضرورة أم للمحسوبية

المقابلات الشخصية للضرورة أم للمحسوبية

المقابلات الشخصية للضرورة أم للمحسوبية مسفر القحطاني دخلت في الآونة الأخيرة عملية إجراء المقابلات الشخصية..

06-26-2010 10:30 السبت   40176

جديد الفيديو