×

اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا.

ريم علي المطيري ...تقدير الذات والشخصية الناجحة

يعتبر تقدير الذات والثقة بالنفس من المتطلبات الأساسية للشخصية الناجحة إذ أن الشخص لا يعتبر ناجحا إلا إذا كان مقدرا لذاته وداعما لها وقادرا على وضعها في الموضع اللائق بها إذ أن جهل الإنسان بنفسه يجعله يقيم ذاته تقييما خاطئا فإما أن يعطيها أكثر مما تستحق فيثقل كاهلها وإما أن يزدري ذاته ويقلل من قيمتها فيسقط نفسه ، فالشعور السيئ عن النفس له تأثير كبير في تدمير الإيجابيات التي يملكها الشخص فمجموعة المشاعر والأحاسيس التي نملكها تجاه أنفسنا هي التي تكسبنا الشخصية القوية المتميزة أو تجعلنا سلبيين خاملين إذ أن عطائنا وإنجازاتنا تتأثر سلبا او إيجابا بتقديرنا لذواتنا فبقدر ازدياد المشاعر الإيجابية التي تملكها تجاه نفسك بقدر ما تزداد ثقتك بنفسك ، فتقدير الذات هو تقييم إيجابي وبناء يوصل الفرد الى مستوى عال من احترام ذاته والقدرة على اثباتها اجتماعيا ونفسيا وشتى مجالات الحياة ، والثقة بالنفس هي موقف إيجابي يتخذه الشخص تجاه ذاته وإمكانية وثوقه في فعل ما يريد وتحقيق أهدافه وتركيزه على الخبرات الجيدة والناجحة فهما مصطلحان يؤشران إلى المفهوم نفسه وبالتالي فإن تقدير الذات والثقة بالنفس هما التفاعل الإيجابي المطلق للفرد في مجتمعه وسلامة توافقه الذاتي مع نفسه واعترافه لنفسه بامتلاكه قدرات ومهارات واعتراف من حوله بهذه الكفاءة.
إن تعزيز الثقة واحتياجنا الدائم لذلك يكون بعدة طرق أهمها الاهتمام بتثقيف الذات والاطلاع على المعارف المختلفة، والابتعاد عن الأشخاص السلبيين الذين يسعون لتحطيم الآخرين، والاقتراب من أصحاب الهمم العالية والايجابية وعدم التركيز على المشكلات والأمور السلبية والتركيز على الحلول الإيجابية وتحديد أهداف للحياة والسعي لتحقيقها والاهتمام بالتربية لأن الثقة تعتمد على ما تلقاه الأشخاص في طفولتهم ، كذلك الاهتمام بالمظهر الخارجي باعتباره جزء لا يتجزأ من الشخص إذا أنه من الأمور التي تكسب الشخص ثقة واهتمام الآخرين فالعلاقات الاجتماعية والمحبة والالفة تجاه الاخرين هي تفاعل اجتماعي مبني على الانفعالات بين الفرد ومجتمعه فالثقة بالنفس تجعل هذه العلاقة ناجحة قائمة على أساس احترام هذه الشخصية، وبالتالي فإن العلاقات بين الأشخاص لا تعتبر مصدرا للمتعة او السعادة كما لا تعتبر مدعاة للحزن والالم النفسي.
بواسطة :
 0  0  3810

الأكثر قراءة

سمير المقرن الحادثة التي نشرتها جريدة «اليوم» بداية هذا الأسبوع...

03-17-2010 06:11 الأربعاء

لأول مره التعبير عن التعبير عوض الأحمري منذ أن حملت مع أبناء...

06-28-2010 06:05 الإثنين

نشرت صحيفة «الغد» الأردنية في عددها الصادر يوم 21/2/2010 الإعلان...

03-13-2010 06:52 السبت

المقابلات الشخصية للضرورة أم للمحسوبية مسفر القحطاني...

06-26-2010 10:30 السبت

ترقبوا ؟؟؟ نورة الاحمري لقد كان من كم يوم هدية من خادم...

09-05-2010 11:10 الأحد

لعنة000الكرسي !البعض يعتقد انه الأمر الناهي منذ أن يتسلم مسؤولية...

09-02-2010 11:38 الخميس

محتويات

التربية بالسكاكين

التربية بالسكاكين

سمير المقرن الحادثة التي نشرتها جريدة «اليوم» بداية هذا الأسبوع عن تعرض طالب لم يتجاوز عمره إثني عشر عاماً..

03-17-2010 06:11 الأربعاء   8874
لاول مره التعبير عن التعبير

لاول مره التعبير عن التعبير

لأول مره التعبير عن التعبير عوض الأحمري منذ أن حملت مع أبناء هذا الوطن حقيبة المدرسة وأنا أتلقى و أتلقن مواضيع..

06-28-2010 06:05 الإثنين   15511
وظيفة سعودية في صحيفة أردنية

وظيفة سعودية في صحيفة أردنية

نشرت صحيفة «الغد» الأردنية في عددها الصادر يوم 21/2/2010 الإعلان التالي: «فرصة عمل في المملكة العربية السعودية، مطلوب..

03-13-2010 06:52 السبت   6238
المقابلات الشخصية للضرورة أم للمحسوبية

المقابلات الشخصية للضرورة أم للمحسوبية

المقابلات الشخصية للضرورة أم للمحسوبية مسفر القحطاني دخلت في الآونة الأخيرة عملية إجراء المقابلات الشخصية..

06-26-2010 10:30 السبت   8496

جديد الفيديو