• ×
الإثنين 14 أكتوبر 2019 | 10-14-2019

إمام المسجد النبوي يشدد على قوة الانتماء الوطني

إمام المسجد النبوي يشدد على قوة الانتماء الوطني
نبأ: ندد إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ د. عبدالباري بن عواض الثبيتي - في خطبة الجمعة - بالحادث الأليم الذي وقع قبل أيام في محافظة بقيق وهجرة وخريص وأسفر عن أثر في مقدرات وثروات الوطن والأمة ، مؤكدا أنه عمل مأزوم ، لن يحقق أهدافه الدنيئة , مشددا على أن قوة الانتماء للوطن تعزز الأمن بكل صوره وتقوي اللحمة الداخلية التي تحمي ممن يريد إحداث الفتن والقلاقل في الوطن.

وقال : كل تكاليف ومقاصد الشريعة وضروراتها ؛ جاءت لتثبيت دعائم الاستقرار في حياة البشرية ذلك أن تكاليف الشريعة ترجع إلى حفظ مقاصدها في الخلق وهذه المقاصد لا بد منها في قيام مصالح الدين والدنيا ؛ بحيث إذا فقدت لم تجر مصالح الدنيا على استقامة , والإسلام رتب أشد الوعيد على الإفساد في الأرض ، فمن أفسد في الأرض ، وقوض معاني الاستقرار فهو مفسد .

وأضاف : في حياة الأمم ومحطات ومنعطفات تبرز قيمتها وأصالة معدنها وتظهر حقيقة الأمم وقت المحن والشدائد ، وصلابة بنيان ورسوخ فهم وعلم ؛ محن وشدائد تعصف بأمم فتسقط وتهوى وأمم تقوى ويشتد ساعدها ، وتعمق جذورها وتسمو هممها ، والشدائد لا توهن عزم الرجال ، ولا تفت في عضد الأوطان ، ولا توقف عجلة الحياة ، فهي تحتض الأحداث وتتجاوزها وتسموا عليها .

وقال : الحادث الأليم الذي وقع قبل أيام في محافظة بقيق وهجرة وخريص وأسفر عن أثر في مقدرات وثروات الوطن والأمة ، عمل مأزوم ، لن يحقق أهدافه الدنيئة ، ولن يروم مراده الفاسد وسيبوء بالخسران المبين بفضل الله ثم بيقظة ولاة أمر هذه البلاد ، وعزم رجال الأمن وحراس الثغور , وإذا تجاوز المفسدون والمخربون الحد وطغوا وبغوا ، عوملوا بما يردعهم ليستقر حال الوطن وتدور عجلة البناء والتنمية , ومع هذه الأحداث تزداد الوحدة تماسكاً والصفوف تراصاً والوطن بصيرة لتحصين الحمى واستقرار الأمر وتعزيز الأمن والأمان .

وتابع : ليعلم الشانئون أصحاب الأعمال البائسة ، والأفعال المتشنجة أنهم لن ينالوا من أمنها ولن يزعزعوا كيانها ولن يبلغوا مكرهم ؛ فهي عصية على الطغيان شديدة البأس على العدوان ، بناؤها من الداخل متين ، وهي بحفظ الله حصن حصين ؛ سيحفظها الله بحفظه فهي ترفع راية الكتاب والسنة التي هي أساس التحكيم ومرتكز التشريع ومنهج الحياة ومكمن التمكين ومصدر السعادة والفلاح وهذا يجعل الأمن في وطننا متماسكاً نشيد بقوته وتشرئب الأعناق لتنميته .

وذكر أن الانتماء للوطن أمر غريزي وحب فطري مستمد من الانتماء إلى الدين ، وقوة الانتماء للوطن تعزز الأمن بكل صوره وتقوي اللحمة الداخلية التي تحمي ممن يريد إحداث الفتن والقلاقل في الوطن , مبينا أن قوة الانتماء للوطن تعزز الأمن بكل صوره وتقوي اللحمة الداخلية التي تحمي ممن يريد إحداث الفتن والقلاقل في الوطن

وقال : المؤمن في الشدائد والمحن تقوى صلته بربه ويتعلق قلبه بمولاه ويلوذ بحماه واللجوء إلى الله والافتقار إليه سبحانه وسؤاله تفريج الكرب ، ورفع المحن والصدق معه سبحانه ديدن المسلم في السراء والضراء ، وإذا افتقر المسلم إلى مولاه ؛ باشر افتقاره بالعمل ولزوم الدعاء وأنه سبحانه تعهد بالاستجابة لمن دعاه ، يدعو المسلم وهو واثق من وعد خالقه قال تعالى : ( وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ ) وهو سبحانه الحافظ الحفيظ لمن يشاء من الشر والأذى والبلاء ، ومن الدعاء الذي علمناه رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( اللّهُـمَّ اسْتُـرْ عـوْراتي وَآمِـنْ رَوْعاتـي ، وأحْفَظْـني مِن بَـينِ يَدَيَّ وَمِن خَلْفـي وَعَن يَمـيني وَعَن شِمـالي ، وَمِن فَوْقـي ، وَأَعـوذُ بِك أَن أُغْـتالَ مِن تَحْتـي )

وأضاف : من استمد القوة من الله لا يعرف للضعف معنى ولا يجد اليأس في نفسه مكانا فالله هو الناصر والمهيمن وإليه تصير الأمور ، والأمة المسلمة تجمع بين اتخاذ الأسباب والتوكل على الله – سبحانه – ومن وكل أمره إلى الله وفوضه كفاه ربه وحفظه وحماه .
بواسطة :
 0  0  2730
التعليقات ( 0 )
أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:10 الإثنين الإثنين 14 أكتوبر 2019.
Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.