×

اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا.

إمام الحرم: الحرص والخوف من تفشي الوباء واجبٌ واقتداءٌ بأمر الرسول الكريم

إمام الحرم: الحرص والخوف من تفشي الوباء واجبٌ واقتداءٌ بأمر الرسول الكريم
نبأ: أم المصلين لصلاة الجمعة بالمسجد الحرام فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور عبدالله بن عواد الجهني، وقال فضيلته أيها المسلمون: إن نعم الله علينا لا تعد ولا تحصى، ومن أعظم هذه النعم وأكملها نعمة رسالة خاتم النبيين محمد صلى الله عليه وسلم، فاشكروه عليها، وأدوا حقها بالاقتداء بها، واتباع نبيها عليه الصلاة والسلام قال تعالى: (ونزعنا ما في صدورهم من غل تجري من تحتهم الأنهار وقالوا الحمد الله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله) وقال تعالى يمنون عليك أن اسلموا قل لا تمنوا علي إسلامكم بل الله يمن عليكم أن هداكم للإيمان إن كنتم صادقين).

وأردف الجهني قائلاً: ولو تأمل المسلم هذه النعمة لهزت مشاعره، ولعرف قدرها وفوائدها، لقد فتح الله بها قلوباً غلقاً واذاناً صماً، واعيناً عمياً، اخرج الله بها الناس من الظلمات إلى النور، ومن الضلالة إلى الهداية، ومن الجهالة إلى المعرفة، ومن الرذالة إلى الفضيلة، ومن الظلم إلى العدل، والعبد دائماً يبين نعمة من الله تحتاج إلى شكر، وذنب يحتاج فيه إلى استغفار، وكلٌ من هذه الأمور اللازمة للعبد دائماً، فإنه لا يزال يتقلب في نعم الله وآلائه.

وبين فضيلته أيضاً أن من النعم، نعمة السمع والبصر والفؤاد قال تعالى والله أخرجكم من بطون أمهاتكم لا تعلمون شيئا، وجعل لكم السمع والأبصار والأفئدة لعلكم تشكرون)، ومن تلكم النعم أيضاً: نعمة الأمن في الأوطان، فحاجة الناس إليه أعظم من حاجتهم إلى الطعام والشراب لذا قدمه نبي الله إبراهيم الخليل عليه الصلاة والسلام على الرزق فقال واذ قال ابراهيم رب اجعل هذا بلدا امناً وارزق أهله من الثمرات من آمن منهم)، ولأن الناس لا يهنئون بطعام ولا شراب مع الخوف قال تعالى ممتناً على قريش بهذه النعمة (فليعبدوا رب هذا البيت الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف) ونعم الله لا تعد ولا تحصى (وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها إن الإنسان لظلوم كفار)

والقواعد التي يقوم عليها الشكر خمس: أولها: خضوع الشاكر للمشكور، ثانيها: حبه له، ثالثها: اعترافه بنعمته، رابعها: الثناء عليه بها، خامسها: لا يستعملها فيما يكره، فمتى فقد واحدة منها اختلت قاعدة من تلكم القواعد، قال صلى الله عليه وسلم: من صُنع إليه معروف فقال لفاعله: جزاك الله خيراً فقد أبلغ في الثناء. اخرجه الترميذي.، وقال تعالى أعوذ بالله من الشيطان الرجيم (وإذ تأذن ربكم لئن شكرتم لأزيدنكم ولئن كفرتم إن عذابي لشديد).

واستهل الجهني خطبته الثانية قائلا: عباد الله جاء في الأثر عن ابن عباس رضي الله عنهما أن عمر ابن الخطاب رضي الله عنه خرج إلى الشام حتى إذا كان بسرغ لقيه أمراء الأجناد أبوعبيدة بن الجراح وأصحابه رضي الله عنهم فاخبروه أن الوباء قد وقع بأرض الشام قال ابن عباس رضي الله عنهما فقال عمر رضي الله عنه: ادع لي المهاجرين الأولين، فدعاهم فاستشارهم، وأخبرهم أن الوباء قد وقع بالشام فاختلفوا فقال بعضهم قد خرجت الأمر ولا نرى أن ترجع عنه، وقال بعضهم: معك بقية الناس وأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا نرى أن تقدمهم على هذا الوباء، فقال: ارتفعوا عني ثم قال ادعوا لي الأنصار فدعوتهم فاستشارهم فسلكوا سبيل المهاجرين واختلفوا كاختلافهم فقال ارتفعوا عني ثم قال ادع لي من كان هاهنا من مشيخة قريش من مهاجرة الفتح فدعوتهم فلم يختلف منهم عليه رجلان فقالوا: نرى أن ترجع بالناس ولا تقدمهم على هذا الوباء , فنادى عمر رضي الله عنه في الناس: إني مصبح على ظهر فأصبحوا عليه، قال أبو عبيدة بن الجراح رضي الله عنه: أفرارا من قدر الله؟ فقال عمر رضي الله عنه: لو غيرك قالها يا أبا عبيدة؟ نعم نفر من قدر الله إلى قدر الله، أرايت لو كان لك أبل هبطت وادياً له عدوتان؟ أحداهما خصبة والاخرى جدبة؟ أليس أن رعيت الخصبة رعيتها بقدر الله؟ وأن رعيت الجدبة رعيتها بقدر الله؟ قال: فجاء عبدالرحمن بن عوف رضي الله عنه وكان متغيبا في بعض حاجنه، فقال: أن عندي في هذا علما سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: إذا سمعتم به بأرض فلا تقدموا عليه، وإذا وقع بأرض وأنتم بها فلا تخرجوا فرارا منه، قال: فحمد الله عمر رضي الله عنه ثم انصرف. رواه البخاري ومسلم، وهذا الحديث يدل على وجوب الحرص خوفا من تفشي الوباء.

وبين الجهني أنه ومن هذا المنطلق يا عباد الله جاءت الاجراءات التي اتخذتها حكومة المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين -أيدهما الله- بتعليق العمرة والزيارة موقتاً للحد من انتشار هذا الوباء القاتل متوافقة مع نصوص الشريعة، فحفظ الأرواح من مسؤوليات الحاكم الكبرى وله تقدير ذلك بعد سؤال أهل العلم والاختصاص، والواجب على المسلمين كافة التوكل على الله عز وجل والتضرع والالتجاء اليه بالدعاء أن يرفع عن خلقه ما نزل بهم فالدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل، قال تعالى :[قل ما يعبؤا بكم ربي لولا دعاؤكم].
بواسطة :
 0  0  2490

الأكثر قراءة

أزالت أمانة المدينة المنورة ممثلة بالبلديات الفرعية والضواحي خلال...

06-07-2020 12:24 الأحد

تمكنت شرطة منطقة الرياض من القبض على تشكيل عصابي آسيوي تورط في...

06-07-2020 12:20 الأحد

أصدر رئيس هيئة حقوق الإنسان الدكتور عواد بن صالح العواد، قراراً...

06-07-2020 12:18 الأحد

لقيت مواطنة معاقة تبلغ من العمر 80 عاماً مصرعها حرقاً، وأُصيبت...

06-07-2020 12:01 الأحد

في الثاني والعشرين من شهر مايو عام 2016 م ، أستلقى الشاب العشريني*...

06-07-2020 09:08 الأحد

تتعرض إحدى الصيدليات المعروفة في مدينة المنصورة شمالي مصر، إلى...

06-07-2020 08:21 الأحد
أكثر